عدد الزيارات
1500405
Menu

نوقشت في كلية التربية للعلوم الصرفة قسم علوم الحياة اطروحة دكتوراه بعنوان (دور الحلبة والسمسم ودواء الدومبريدون في تكشف الغدد الثديية والحمل وبعض المتغيرات الفسلجية)هدفت هذه الدراسة لمعرفة تأثير كل من الحلبة والسمسم ودواء الدومبريدون على تكشف الغدد الثديية للجرذان البيض المرضعات والحوامل نوعRattus norvegicus استخدمت الحلبة بوزن1 غم/كغم / يوم ، اما بذور السمسم فاستخدمت بوزن 1 غم/كغم /يوم ودواء الدومبريدون استخدم كجرعة فموية 2 ملغم /يوم لمدة ثلاثة أسابيع .أجريت الدراسة في البيت الحيواني التابع لكلية الطب البيطري/جامعة تكريت للمدة من بداية ايلول 2020 ولغاية نهاية أكتوبر 2020 ، شملت الدراسة 120 انثى جرذ وزعت على 12 مجاميع كل مجموعة 10 مكررات وأظهرت نتائج حساب اوزان الأمهات ان هناك زيادة حصلت في مدة التجريع والرضاعة نتيجة لتجريع الأمهات بالمواد المستخدمة للدراسة مقارنة مع مجموعة السيطرة ولمجاميع الدراسة كافة وكانت اعلى زيادة سجلت لأوزان الأمهات في المجموعة المجرعة حلبة اذ وصل معدل وزن الأمهات 37.95 غم في الأسبوع الثالث. بالنسبة لأوزان الرضع فكانت الاوزان متقاربة بعد الولادة بين مجموعة السيطرة ومجاميع التجربة لكن بعد مرور اسبوع واحد على الرضاعة لوحظ فرق الوزن بين مجاميع التجربة ومجموعة السيطرة وكانت المجموعة المجرعة دومبريدون في الأسبوع الثالث اعلى وزنا من باقي المجاميع وهو 37.30 غم. النتائج الخاصة بقياس مستويات هرمونات مصل الدم للإناث المرضعات بينت وجود فروق معنوية (p<0.05) بين مجاميع الدراسة المختلفة مقارنة مع مجموعة السيطرة في حالة هرمونات (البرولاكتين والاستروجين والدوبامين) بالنسبة للمجموعة المجرعة دومبريدون وأيضا المجموعتان المجرعة حلبة ودومبريدون والمجرعة سمسم ودومبريدون اما بالنسبة للمجموعتين المجرعة حلبة والمجرعة سمسم لم تظهر فيها أي فروق معنوية مقارنة مع كل الهرمونات المقاسة الأخرى , بينما لم تظهر أي تغيرات او فروق معنوية (p<0.05) في حالة هرمونات (البروجستيرون وFSH وLH ).نتائج الفحص النسيجي لمجاميع المرضعات أظهرت زيادة حجم الفصيصات وأيضا الاسناخ حيث كانت تجاويفها أكبر من مجموعة السيطرة إضافة الى زيادة تفرعها فالتجاويف حاوية على طيات داخلية تمثل تفرع جدار الحويصلة وكذلك زيادة المواد المفرزة واحتوائها على كميات من الدهن بهيئة قطيرات دهنية fat droplet موجودة ضمن المواد الافرازية داخل تجويف الاسناخ ولاسيما في المجموعة المجرعة دومبريدون. وفي مجاميع الحوامل كانت هناك زيادة في عدد حالات الإجهاض للمجاميع المجرعة مقارنة مع مجموعة السيطرة لاسيما في الثلث الأول للحمل وكانت اعلى نسبة لحالات الإجهاض في المجموعة التي جرعت دومبريدون اذ كانت 10% واقل نسبة في الثلث الثالث للحمل خصوصا المجموعة المجرعة سمسم اذ كانت 1%.كما ظهر على بعض الاجنة المجهضة عدد من التشوهات والتي اجهضت بسبب التجريع في مراحل الحمل المختلفة وفي أجزاء مختلفة من الجسم وتضمنت التشوهات عيوب خلقية في الراس والعيون اذ تشكلت بمظهر غير طبيعي يختلف عن المظهر المعتاد وفي الجذع حيث تمثلت بانتفاخ البطن او انحناء غير طبيعي في العمود الفقري وفقدان في الأطراف او تخلقها بشكل غير طبيعي إضافة الى وجود اجنة بوزن وحجم اقل من الطبيعي في المدة نفسها او العمر ومن ضمن التشوهات أيضا عيوب المشيمة او السخد الرابط بين الام والجنين.

النتائج الخاصة بقياس مستويات هرمونات مصل الدم للإناث الحوامل بينت وجود فروق معنوية (p<0.05) بين مجاميع الدراسة المختلفة مقارنة مع مجموعة السيطرة في حالة هرمونات (الاوكسيتوسين والبروجستيرون) وخصوصا في المجموعة المجرعة دومبريدون والمجموعة المجرعة حلبة ودومبريدون بينما لم تظهر أي تغيرات او فروق معنوية (p<0.05) في حالة هرمونات (الاستروجين وFSH وLH). نستنتج ان الدومبريدون له تأثير إيجابي أكثر من الحلبة والسمسم بتأثيره على الغدد الثديية والهرمونات المتعلقة بها في مجاميع الاناث المرضعات، لكن في حالة الاناث الحوامل كان تأثيره السلبي على الاجنة أكثر من الحلبة والسمسم.

1

2

3

4

studentاعداد الطلبة teacher اعدد التدريسين building عدد الاقسام العلمية papers عدد البحوث المنشورة
 2867  107  4  279
Go to top