عدد الزيارات
1498293
Menu

نوقشت رسالة ماجستير في قسم الفيزياء تناقش (تاثير المعاملة الحرارية على بعض الخصائص الفيزيائية لاغشية اوكسيد الكادميوم الرقيقة المحضرة بطريقة الرسيب بالليزر النبضي) للطالب (صادق بدر نوري)

في هذا البحث تم ترسيب أغشية رقيقة من مادة (CdO) على ركائز زجاجية عن طريق استعمال جهاز الترسيب بالليزر النبضي (PLD) بطاقة 800mj/cm)) وبزاوية (45) لعدد من النبضات المختلفة N=(150-200-250 and 300) في درجة حرارة الغرفة وتحت ضغط منخفض ) حيث تمت دراسة كل من (الخصائص البصرية، الخصائص التركيبية، الخصائص الكهربائية، التحسسية الغازية) لأغشية (CdO) الرقيقة قبل وبعد التلدين باستخدام مجهر القوة الذرية (AFM) والتوصيلية الكهربائية المستمرة وتأثير هول. حيث تم تحليل ودراسة الخصائص البصرية للأغشية الرقيقة بواسطة أطياف امتصاص UV-VIS)) ولمدى الأطوال الموجية (300-900 nm) حيث أظهرت النتائج أن النفاذية تقل بزيادة عدد النبضات (الترسيب)، وتُظهر أطياف النفاذية الضوئية نفاذية NIR)) بنسبة (80%)، أما بالنسبة لقيم فجوة الطاقة المباشرة فهي تقل مع زيادة عدد نبضات الليزر من (2.53-2.15 eV) للأغشية غير الملدنة وبالنسبة للأغشية الملدنة فقد قلت فجوة الطاقة من (2.46-2.05 eV)، أظهرت نتائج فحوصات الأشعة السينية أنَ الأغشية المحضرة كافة كانت ذات طبيعة متعددة الكريستالات تحتوي على بنية مكعبة من طور (CdO) باتجاه القمم (111) و (200)،وقد أدى التلدين إلى زيادة في شدة إتجاه (110) عن قيمته قبل التلدين وكذلك تزايد معدل الحجم الحبيبي بزيادة عدد النبضات والتلدين، أما نتائج (AFM) قبل عملية التلدين فقد بينت الزيادة في الحجم الحبيبي للأغشية الرقيقة مع زيادة عدد النبضات حيث زادت قيمة متوسط القطر من (68.244 nm) إلى (94.078 nm). اما بعد عملية التلدين بـ (400C) لمدة ساعة فقد بينت أيضاً زيادة في القيم مع زيادة عدد النبضات حيث زاد حجم الجسيمات مع تحسن في التبلور وبذلك زادت قيمة متوسط القطر من (76.989 nm) إلى (121.361 nm). أما نتائج الخصائص الكهربائية فقد بينت التوصيلية الكهربائية قبل التلدين النقصان في مقاومة الأغشية بزيادة عدد النبضات ويزداد نقصان مقاومة الأغشية بعد عملية التلدين بالإضافة الى وجود طاقتي تنشيط (Ea1,Ea2 ) والتي تشير إلى وجود آليتين للتوصيل . تكشف دراسة قياس تأثير هول قبل وبعد التلدين أن الأغشية من نوع (n) تركيز حاملات الشحنة (nh) ومعاملات هول (RH) في زيادة طردية مع عدد النبضات بينما تتناقص احتمالية هول (µH) ، أما خصائص استشعار الغازات فقد تبين أن حساسية الأغشية تقل بزيادة النبضات وتزداد في نقصانها مع التلدين اما بالنسبة لوقت الاستجابة فقد كانت اقل قيمة له هي (27 sec) بوقت الاسترجاع (90 sec).

1

2

3

studentاعداد الطلبة teacher اعدد التدريسين building عدد الاقسام العلمية papers عدد البحوث المنشورة
 2867  107  4  279
Go to top